تحميل . . .LOADED
قرار صندوق الاستثمار المتداول في البيتكوين الفوري يغذي أكثر من 100 صورة من وول ستريت [عالية الدقة]

موجة صعودية أم سراب في السوق؟ الكشف عن رحلة الأفعوانية في وول ستريت في عام 2023 وما ينتظرنا في المستقبل!

ومع انتهاء عام 2023، كانت وول ستريت تضج بالنشاط. أظهر مؤشر S&P 500 نموًا ملحوظًا بنسبة 24%، واقترب مؤشر داو جونز الصناعي من مستويات قياسية. وعلى الرغم من بعض الاضطرابات، ظل المستثمرون متفائلين لعام 2024.

في عالم صناديق التحوط المعقد، سارع المديرون إلى تأمين مكافآت أدائهم في ممارسة أطلق عليها اسم "بيتا تشيس". ويشير هذا إلى أداء قوي لصناديق التحوط للأسهم، مما يوفر بصيص من الأمل وسط حالة من عدم اليقين. وفي الوقت نفسه، بدأت الأسهم ذات القيمة السوقية الصغيرة في استعراض عضلاتها، والهروب من الركود الذي طال أمده خلال هذا الوقت الموسمي المناسب. قد يؤدي هذا التطور إلى إثارة موجة من الخوف من الضياع (FOMO) بين المستثمرين.

واصلت عملة البيتكوين صعودها، مما يشير إلى نشاط السوق الإيجابي. ومع ذلك، واجهت الشركات الأمريكية تحديات. واجهت شركات مثل FedEx وTarget قيودًا على قوة التسعير، مما دفعها إلى بدء استراتيجيات لتوفير التكاليف مثل تخفيض القوى العاملة أو الاستحواذ. واجهت شركة Nike أيضًا ضغوطًا وكشفت عن خطط لخفض التكاليف بمقدار 2 مليار دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

وعلى الرغم من هذه العقبات، مالت معنويات السوق نحو التفاؤل، مما دفع المتداولين إلى شراء الأسهم بدلا من بيعها.

بلغ مؤشر القوة النسبية (RSI) لسوق الأسهم لهذا الأسبوع 54.91 - وهو يتأرجح في منطقة محايدة. لقد تحرك المستثمرون بحذر، مدركين أن معنويات السوق يمكن أن تتغير بسرعة.

باختصار، في حين سيطرت المشاعر الصعودية على صناديق التحوط والأسهم الصغيرة وبيتكوين، فقد نُصح المستثمرون بالبقاء يقظين بشأن إجراءات خفض تكاليف الشركات. ومن المحتمل أن يؤثر ذلك على صحة السوق على المدى الطويل. قد يكون السوق قويًا الآن ولكن تذكر: كل اتجاه له دوره!

اشترك في النقاش!